مدن ولاية كسلا

الرابع بعد العشرين من شهر ديسمبر عام 2018م



مدينة أروما
مدينة حلفا الجديدة
مدينة خشم القربة
مدينة كسلا
مدينة همشكوريب

مدينة أروما

نشأة وتطور مدينة أروما:
أنشئت مدينة أروما في القرن التاسع عشر الميلادي، حيث تبعد حوالي خمسين كلم غرب مدينة كسلا. وقد اِكتسبت المدينة شهرتها بعد قيام مشروع القاش الزراعي، حيث كانت ولا تزال بها رئاسة المشروع، وقد تطور المدينة وازداد عدد سكانها، وكانت أيضاً من أهم محطات السكة الحديد في الخط الذي يأتي من بورتسودان إلى سنار، كما كان لإنشاء طريق القضارف - كسلا – هيا -  بورتسودان البري دوراً مقدراً في نمو ونشأة المدينة، (العمل الميداني، 2017م).


النشاط الاقتصادي:
الحرفة الأساسية للسكان بالمدينة هي الزراعة، وتُزرع محاصيل مختلفة بمشروع القاش أهمها الذرة والبطيخ والخضروات. كما يمارس بعض سكان المدينة حرفة الرعي، حيث تربي الأبقار والضأن والماعز. كما يوجد بالمدينة العديد من المدارس والمكاتب الحكومية وبالتالي هناك العديد من الموظفين والعمال والمدرسين، وهناك أيضاً من يعمل بالتجارة والأعمال الحرة،(المصدر السابق).
 

النسيج الاجتماعي:
موقع مدينة أروما وأهميتها الإدارية والاقتصادية لمشروع القاش الزراعي جعل منها قبلة للهجرات من شتى بقاع السودان ومن الخارج أيضاً. والقبيلة الرئيسة بالمدينة هي قبيلة الهدندوة ثم هناك قبائل من شمال السودان كالشايقية والجعليين والدناقلة وقبائل الفلاتة وبعض قبائل غرب السودان، وكانت بالمدينة أيضاً جالية من (حضرموت باليمن). وقد انصهرت هذه الجالية في النسيج الاجتماعي للمدينة، (العمل الميداني، 2017م).
 

أهم المعالم الجغرافية:
يعد نهر القاش من أهم معالم المدينة ويبدأ منها تفرع القاش في دلتاه الممتدة شمالاً، حيث تكثر السواقي الخاصة بالمشروع، كما توجد بالقرب منه كثير من الترع التي تسقي الحواشات، وقد كثرت في الآونة الأخيرة أشجار المسكيت التي شكلت غابات كثيفة وأصبحت من مشاكل القاش المزمنة.
من المعالم أيضاً رئاسة مشروع القاش والمكاتب الحكومية التابعة للمحلية والمؤسسات الأخرى وسوقها العامر بالمنتجات المحلية وسوق المواشي، حيث أن المدينة جاذبة للسكان من المناطق المجاورة، (المصدر السابق).


أهم المعالم التاريخية:
توجد بالمدينة أو بالقرب منها كثير من القصور القديمة (السرايات)، حيث كانت مكاتب ومنازل للإنجليز الذين أنشئوا المشروع الزراعي. وبعض هذه السرايات لا زال مأهول بالسكان وبعضها أصبح أثرياً. كما يوجد بالمدينة أيضاً مصنع الكرتون الذي أُنشئ في الخمسينيات من القرن الماضي للاستفادة من سيقان القطن لصناعة الكرتون ولا تزال بقايا هذا المصنع موجودة ليومنا هذا، (العمل الميداني، 2017م).


نماذج من الأعلام والشخصيات بالمدينة:
مدينة أروما هي عاصمة الهدندوة وهي الموقع الإداري لناظر عموم الهدندوة وبالتالي يعد الناظر محمد الأمين ترك وعائلته من أهم الأعلام بالمدينة.


أحياء المدينة:
من أشهر أحياء مدينة أروما، حي الموظفين، ومربع سبعة وحي البركة.
أشهر الشوارع:
 يعد شارع المستشفى من أشهر الشوارع.


صورة 41: جانب من شارع المستشفى – أروما
المصدر: العمل الميداني، 2017م

 

مدينة حلفا الجديدة

 نشأة وتطور مدينة حلفا الجديدة:
أنشئت مدينة حلفا الجديدة في أوائل ستينيات القرن الماضي، وسميت بحلفا الجديدة تيمناً بحلفا القديمة التي أُغرقت بمياه السد العالي وقد أنشئت كمقر لإيواء وتوطين النوبيين الذين هُجروا من حلفا القديمة نتيجة لإنشاء السد العالي بمصر، قبل أن تغرق مدينة حلفا القديمة. خططت المدينة تخطيطاً حديثاً، حيث أٌنشئت المباني الحكومية والمساكن علي نحو حديث، كما شيدت العديد من المدارس والمنشآت الصحية وغيرها. تبعد المدينة نحو 50 كيلومتراً من مدينة خشم القربة وقد مدت لها الطرق المعبدة من خشم القربة ومد لها خط السكة الحديد أيضاً، كما أنشئت حولها العديد من القرى التي استوعبت المهاجرين من حلفا القديمة، (العمل الميداني، 2017م).
 

النشاط الاقتصادي:
توجد بالمدينة جميع الأنشطة في شتى القطاعات، حيث توجد بها فئة الموظفين والمدرسين والإداريين، كما توجد بها أعداد لا بأس بها من المزارعين، وبها رئاسة مشروع حلفا الزراعي، كما يوجد بها بعض الذين يشتغلون بحرفة الرعي بأنواعها المختلفة. وبالمدينة أنشطة رياضية وثقافية مختلفة، (العمل الميداني، 2017م).


النسيج الاجتماعي:
يشكل الحلفاويون أهم عنصر قبلي بالمدينة، حيث أٌنشئت المدينة خصيصاً لإيوائهم، وهناك قبائل أخرى من المنطقة مثل الشكرية واللحويين وجاءت العديد من القبائل من شتى بقاع السودان للعمل بمشروع حلفا الجديدة الزراعي، (العمل الميداني، 2017م).


أهم المعالم الجغرافية:
 من أهم معالم مدينة حلفا الترعة الرئيسة التي امتدت من خزان خشم القربة لري مشروع حلفا الزراعي وقد تفرعت منها العديد من الترع الوسطي والفرعية بالمنطقة. من المعالم أيضاً مصنع سكر حلفا الجديدة والذي أنشأ في بداية الستينيات من القرن الماضي.


كذلك تحوي مدينة حلفا الجديدة معالم جغرافية أخرى مثل:
•    السوق الكبير.
•    سوق الرتاجة (أم القرى) للمحاصيل.
•    الأسواق الأسبوعية (سوق أم رهو – سوق شلكية – سوق المربعات).
•    مطاحن الغلال.
•    محالج القطن.
•    مصانع الزيوت.
•    مصانع الجبنة.
•    كلية الزراعة التابعة لجامعة كسلا.مستشفى حلفا الجديدة التعليمي.
•    مستشفى المعلمين.
•    مستشفى أم القرى.
•    المدارس، (العمل الميداني، 2017م).


نماذج من الأعلام والشخصيات بالمدينة:
يوجد بالمدينة أعضاء الإدارة الأهلية للقبائل المختلفة التي بالمنطقة حيث يسكن بها عمد الحلفاوية وعمد القبائل الأخرى المنتشرة بالمدينة وحولها.


أشهر الأحياء بالمدينة
من أشهر الأحياء حي التجار، حي الجبل، حي الثورة وحي مئة على أربعة (ديروسه)، حي الأبحاث، أحياء المربعات من مربع واحد إلى مربع 10، حي عثمان وحي الموظفين.


الشوارع:
تسمى شوارع حلفا الجديدة بأرقام وأهمها شارع 14 الجبل، و17 المزرعة، إضافة لشارع المؤسسة وشارع الري.


الأسماء:
محمد، صالح، أحمد، سيد، صادق، سيد أحمد، حسن، فاطمة، عائشة ولطيفة.
 

مدينة خشم القربة

نشأة وتطور مدينة خشم القربة:
أخذت مدينة خشم القربة في النمو في أربعينيات القرن الماضي حيث كانت بها حامية عسكرية في الحرب العالمية الثانية وقد بلغت شأواً واضحاً في أواخر خمسينيات وأوائل ستينيات القرن الماضي وذلك بإنشاء خزان خشم القربة علي نهر عطبرة. وتبعد المدينة حوالي 76كم جنوب غرب مدينة كسلا. وقد أصبحت بعد ذلك مركزاً إدارياً للحكم المحلي وبها إدارة الري وإدارة الكهرباء بعد إنشاء الخزان. وبها عدة مؤسسات تعليمية وعلاجية تخدم المنطقة المحيطة بها.


أهم الأنشطة البشرية بالمدينة
بما أن المدينة مركز إداري مهم، حيث توجد بها العديد من الوحدات الإدارية والمؤسسات الخدمية وبالتالي العديد من الموظفين والعمال، خاصة في مصلحة الري والهيئة القومية للكهرباء، كما يعمل العديد من السكان في الزراعة بالقرب منها، وهناك العديد من محترفي مهنة الرعي بأنواعه المختلفة بالمدينة، هذا بالإضافة إلى التجارة والمهن الحرة المتعددة.
يمارس عدد مقدر من المواطنين أيضاً مهنة صيد السمك التي ازدهرت في بحيرة السد المجاور وتصدر الأسماك إلى كسلا والقضارف وحلفا الجديدة وغيرها من المناطق.


النسيج الاجتماعي:
في مراحل نموها وتطورها المختلفة جذبت المدينة قبائل مختلفة من شتى بقاع السودان  بالإضافة لسكانها الأصليين من قبائل الشكرية واللحويين.


أهم المعالم الجغرافية:
من أهم المعالم الجغرافية بالمدينة خزان خشم القربة الذي أنشأ على نهر عطبرة وذلك لتوفير مياه الري لأهالي حلفا القديمة الذين هُجِّروا إلى المنطقة، ويوجد مع الخزان قناة رئيسة تشق المنطقة وصولاً إلى مشروع حلفا الزراعي.
من المعالم الأخرى بحيرة السد التي ظهرت مع الخزان وتسمى بالرميلة وهي منطقة ذات جذب سياحي عالي حيث وفرت أشجار السنط الكثيفة موئلاً طيباً للرحلات للمواطنين من المناطق المجاورة مثل كسلا وحلفا والقضارف وقد يأتي إليها المواطنين حتى من مدينة ود مدني  وتحيط بالمدينة مناطق الكرب وهو نوع من أنواع التربات التي تكونت منذ القدم ويشكل موئلاً طيباً للحياة البرية خاصة بالقرب من الأودية التي تشقه.


 أهم الأعلام والشخصيات بالمدينة:
 تشكل عائلة الناظر أبو سن ناظر عموم الشكرية أحد أهم الأعلام بالمدينة.


أشهر الأحياء بالمدينة:
بالمدينة عدد من الأحياء من أهمها الحي الشمالي، الحي الجنوبي، صنقعت، حي الصفوة وغيرها.

أهم الشوارع بالمدينة:
 من أشهر شوارع المدينة شارع كسلا كما في الصورة 42.
صورة 42: جانب من شارع كسلا – خشم القربة
 
المصدر، العمل الميداني 2017 م

 

مدينة كسلا

الموقع:
تقع مدينة كسلا عند تقاطع خط الطول 36ْْ شرقاً مع دائرة العرض °15 شمالاً على ارتفاع 500 متراً فوق سطح البحر، وهي عاصمة ولاية كسلا، وتبعد نحو 630 كم عن الخرطوم العاصمة وبنحو ثلاثين كيلومتر مربع عن الحدود الأرترية. وتبلغ مساحتها حوالي 36.4 كم وتحيط بها جبال التاكا ومكرام من ناحية الشرق .ويقسمها نهر القاش الذي يعبر من الجنوب الشرقي إلى الشمال الغربي إلى قسمين (شرق القاش وغرب القاش).

نشأة وتطور مدينة كسلا:

ترجع نشأة مدينة كسلا إلى القرن السادس عشر الميلادي، حيث حيث نشأت كقرى صغيرة متفرقة حول نهر القاش، حيث جبل كسلا الحالي، وقد مرت المدين بمراحل عدة إلى أن صارت من أشهر المدن السودانية بعد احتلالها بواسطة الأتراك عام 1840م، حيث أقاموا فيها حامية قوية أحاطتها بخندق وسور عظيمين وازدهرت حتى صارت من أشهر المدن وأكبرها، (سعدوك، 2008م).
تطورت المدينة في القرن التاسع عشر الميلادي كمركز ديني للطيقة الختمية. وفي عام 1885م سلمت للأنصار بعد حصار شديد وخربوها تخريباً إلى أن أخرجهم الطليان، الذين
إحتلوها في عام 1894م وشرعوا في تعميرها وانسحبوا منها عام 1897م. وقد توسعت المدينة كثيراً نتيجة للهجرات السكانية إليها من شتى أنحاء السودان ومن خارجه أيضاً، وقد أنشأ جسر القاش الذي يربط شطري المدينة في العام 1949م، فامتدت المدينة إلى ناحية الشرق، حيث خططت أحياء شرق جبل التاكا، كما تمددت المدينة من الناحية الشمالية ومن الناحية الغربية من نواحي أحياء بانت وغرب القاش. تعرضت المدينة للعديد من الفيضانات المتواصلة وكان أعنفها فيضان نهر القاش عام 1975م.

النشاط الاقتصادي

تعد الزراعة من الحرفة الرئيسية لبعض سكان المدينة، حيث يمارس السكان الزراعة في السواقي الشمالية والجنوبية والتي تشتهر بإنتاج الموز والبصل والفاكهة، كما تعمل أعداد مقدرة من سكان المدينة في دواوين الحكومة، والعمل التجاري والأعمال الحرة.


النسيج الاجتماعي:
تمتاز مدينة كسلا بتنوع أعراقها وقبائلها الذين ينتمون إلى أجناساً سودانية وأخرى غير سودانية. من أهم القبائل المحلية قبائل البجا، حيث تسود قبائل الحلنقة والهدندوة والبني عامر وغيرها، كما هاجرت إليها قبائل أخرى من مختلف أنحاء السودان، خاصة الايقية والجعليين والدناقلة وقبائل غرب السودان كالفلاتا والهوسا، لذا فهي أشبه بسودان مصغر، وقد انصهرت هذه القبائل وأصبحت تكون نسيجاً واحداً أعطى المدينة زخمها الحالي، (العمل الميداني، 2017م).


أهم المعالم الجغرافية
•    نهر القاش: الذي يعبر المدينة، والذي قامت ونمت على ضفافه أنشطة سياحية وزراعية مختلفة، كذلك قامت على ضفافه العديد من المقاهي والمطاعم السياحية.
•    جبل التاكا وجبل مكرام: اللذان يشكلان أهم المواقع السياحية بالمدينة.
•    السواقي الشمالية والسواقي الجنوبية: والتي ما زالت تمد المدينة بالمحصولات الزراعية وبمواقع سياحية جيدة.
الأسواق: مثل السوق الكبير وسوق النسوان، (العمل الميداني، 2017م).


أهم المعالم التاريخية:
•    ضريح السيد الحسن الميرغني الذي يشكل أهم معلم تاريخي بالمدينة، حيث شيد منذ القرن التاسع عشر، ويجذب العديد من المريدين  والسياح من مختلف أنحاء السودان، ومن خارجه.
•    بئر توتيل وهي بئر موصولة بالجبل وهي من الأماكن السياحية البارزة بالمدينة.
•    حي الختمية  وهو أقدم مناطق وأحياء مدينة كسلا، (العمل الميداني، 2017م).
نماذج من الأعلام والشخصيات بالمدينة:
•     أسرة المراغنة وهي من أهم الأعلام بالمدينة.
•    أسرة  ناظر قبيلة الحلنقة.
•    أسرة ناظر قبيلة البني عامر وعمدة مدينة كسلا، (أسرة أحمد جعفر) وغيرها، كما برزت شخصيات أخرى في مجال الرياضة والفن وبها عدد من ظرفاء المدينة، (المصدر السابق).


أحياء المدينة:
من أشهر أحياء مدينة كسلا حي الترعة، الحلنقة، الختمية، الميرغنية، حي العمال، بانت، غرب القاش، حي البنك والمربعات.


أهم الشوارع بالمدينة:
شارع الميرغنية كما موضح في الصورة 39 وشارع الشرطة وشارع الوالي، هي من أهم الشوارع بالمدينة.


صورة 40: جانب من شارع الختمية الميرغنية – كسلا.
 
المصدر: العمل الميداني، 2017م.


الأسماء:
أشهر أسماء الرجال السائدة بمدينة كسلا هي أسماء الأنبياء والرسل والصحابة والصحابيات والأولياء الصالحين، مثل أحمد، محمد، علي، ميرغني، تاج السر، محجوب، بكري، مصطفى، إضافة للأسماء المحلية للبجا مثل أدروب، أوشيك، أوهاج، أما أسماء النساء فأشهرها مريم، فاطمة، نائلة، خديجة، علوية، نفيسة، علوية وغيرها من الأسماء

مدينة همشكوريب:

نشأة وتطور مدينة همشكوريب:
تبعد عن مدينة كسلا بحوالي 336 كلم من ناحية الشمال الشرقي وهي عاصمة محلية همشكوريب بولاية كسلا. نشأت المدينة في خمسينيات القرن الماضي بواسطة الشيخ علي بيتاي كمجمع خلاوي لتعليم حفظ القرآن الكريم والحديث الشريف. وتبعد بحوالي 80 كلم إلى الشرق من قرية قد ماي على طريق كسلا - بورتسودان وهو طريق معبد.


النشاط الاقتصادي:
تتمثل أهم الأنشطة البشرية التي يعمل بها سكان همشكوريب وضواحيها في:
الرعي: تعد حرفة الرعي من أهم الأنشطة البشرية التي يمارسها السكان بالمدينة، حيث تُرعى الماعز والضأن وبعض الأبقار والجمال.
الزراعة: يعمل بعض سكان المدينة بالزراعة في نطاق محدود على ضفاف الأودية والخيران، ويشكل الذرة المحصول الأساسي.
التجارة: يمارس سكان المدينة حرفة التجارة، حيث يوجد بالمدينة سوق يتكون من عدة متاجر، كما توجد بعض المطاعم والمقاهي.


النسيج الاجتماعي:
تسود قبيلة الهدندوة في مدينة همشكوريب، خاصة فرع الدميلاب، وتضم أعداد قليلة من القبائل الأخرى وبها أعداد مقدرة من الجنود بالحامية،(العمل الميداني، 2017م).


أهم المعالم الجغرافية:
هناك العديد من الأودية والخيران التي تأتي من الحدود الأرترية وتشكل مورداً مهماً للمياه بالمنطقة. كما توجد بالمنطقة غابات متفرقة لأشجار الدوم، وقد شُيدت بها العديد من مشاريع حصاد المياه والسدود، (المصدر السابق).


أهم المعالم التاريخية:
تشكل خلاوي الشيخ علي بيتاي أحد المعالم التاريخية التي أنشئت منذ خمسينيات القرن الماضي.


نماذج من الأعلام والشخصيات بالمدينة:
الشيخ علي بيتاي وأسرته هم أهم الشخصيات بالمدينة.


أحياء المدينة:
 تتكون المدينة من حي واحد بدون اسم، حيث توجد الخدمات الأساسية والمنشآت في شق منه وفي الشق الآخر توجد المساكن.


الأسماء:
الأسماء الشائعة بشرق السودان مثل أوشيك، أدروب، أوهاج، صالح، محمد، بيتاي للرجال، وفاطمة، عائشة، زينب، وغيرها من أسماء النساء، (العمل الميداني، 2017م).

 

أضف تعليقاً

0 تعليقات