السكان في السودان: الخصائص والمؤشرات الديموغرافية

التاسع بعد العشرين من شهر ابريل عام 2018م



                                                                                                                          د. إبراهيم مصطفى محمد علي
 

المستخلص

تناولت هذه الورقة بالتحليل السكان في جمهورية السودان خلال الفترة ما بين 56/1955 – 2008 بحكم أن عام 56/1955 شهد إجراء أول تعداد سكاني شامل بالبلاد ، وأن عام 2008 شهد آخر تعداد سكاني في السودان. تهدف الورقة إلى تحليل الخصائص الديمغرافية لسكان جمهورية السودان من حيث: الأعداد، والنمو السكاني، والتوزيع النوعي العمري والجغرافي لهم, كذلك دراسة وتحليل الهرم السكاني, ومعدلات المواليد والوفيات, والهجرة, والعمالة، والقوى العاملة, ومعدلات الفقر, والتركيبة الأسرية، والدينية، واللغوية، والإثنية.

استخدمت الورقة المنهج: التاريخي، والتحليلي الإحصائي، والمنهج الاستقرائي. واعتمدت على المصادر الثانوية من بيانات مختلفة تمثلت في التعدادات السكانية التي أجريت في السودان خلال الفترة ما بين 56/1955 و 2008م, كما اعتمدت بصورة أساسية على بيانات التعداد السكاني والمساكن الخامس لعام 2008م. كذلك اعتمدت الورقة على بعض المسوحات التي تمت في السودان؛ ومنها مسح قوة العمل والنتائج الأساسية من قبل وزارة تنمية الموارد البشرية والعمل بالسودان عام 2011, ومسح الجهاز المركزي للإحصاء عام 2009 عن الفقر في ولاية الخرطوم, هذا إلى جانب الاعتماد على بعض المصادر والمراجع عن السكان والخصائص الديمغرافية.

توصلت الدراسة إلى عدة نتائج، نُجملها فِي الآتي: تزايد أعداد سكان السودان ؛ ووصل العدد في تعداد 2008 حوالي 30,894,000 نسمة, وقدر في عام 2015م بحوالي 38,4 مليون نسمة، ومن المتوقع أن يصل العدد في عام 2016 إلى 39,6 مليون نسمة. بلغ معدل النمو السنوي 2.4%, وأن ولاية الخرطوم استأثرت بحوالي 17% من عدد سكان السودان. وتزايدت نسبة التحضر لتبلغ 33%, وبلغ متوسط الكثافة السكانية 16,4 من الأشخاص لكل كيلومتر مربع.

كذلك توصلت الورقة إلى أن معدل الجنس قد بلغ 105 رجال مقابل كل 100 أنثى، وأن معدل الإعالة قد بلغ نسبة 84%، وأن الهرم السكاني فتيٌّ ويافع, وأن متوسط حجم الأسرة 6.1 أفراد ، وأن معدلات المواليد والوفيات الخام ما زالت مرتفعة, وأن متوسط عمر الفرد عند الميلاد حوالي 59.8 سنة, وأن هناك معدلات هجرة داخلية عالية نحو الخرطوم والولايات الوسطية، وأن غالبية الهجرة الخارجية تتجه صوب دول الخليج العربي، وخاصة للمملكة العربية السعودية. وأن نسبة المتعلمين قد بلغ 51.1%. وأن معدل البطالة بلغ نسبته 18.8%, ومعدلات الفقر قد بلغت 46.5% , وأن هناك تنوعاً لغوياً وعرقياً ودينياً. ثمّ خلصت الورقة ببعض المقترحات والتوصيات.

المقدمة :

 يحتل السودان الجزء الشمالي الشرقي من قارة إفريقيا بين دائرتي عرض:45) 8 ش -8 :23 ش( وخطي طول )9:4 21 ق - 34: 38 ق( بمساحة قدرها 1.882,000 كلم مربع. يحد السودان: من الناحية الشمالية جمهورية مصر العربية, والبحر الأحمر من الاتجاه الشمال الشرقي, إرتريا وإإثيوبيا من الناحية الشرقية, دولة جنوب السودان من الناحية الجنوبية, جمهورية إفريقيا الوسطى من الناحية الجنوبية الغربية, دولة تشاد غرباً، و الجماهيرية العربية الليبية من الناحية الشمالية الغربية.


 

                        المصدر: وزارة الخارجية السودانية (بدون تاريخ)

يواجه السودان ـ مثل غيره من بلدان الدول النامية ـ تحديات المشكلة السكانية، ويكاد يتفق جميع المعنيين بالقضايا السكانية من: أكاديميين, وعلماء, وحكومات, ومنظمات إقليمية ودولية، وغيرهم، على أن النمو السكاني المتزايد والمتسارع يضع قيوداً جمة أمام جهود التنمية في البلاد النامية هذه. وأهم السمات البارزة في المشهد الديمغرافي العالمي ـ خلال القرن الماضي وخاصة العقود الأخيرة ـ تتمثل في ارتفاع معدلات المواليد ونسبة النمو الطبعي للسكان, حيث زاد إجمالي السكان من حوالي 5,3 مـليار نسبة في عام 1991م، إلى 5,7 مليار نسمة في عام 1994م، ووصل العدد 7.3 مليار نسمة في 2015 )برنامج الأمم المتحدة الإنمائي 2015 (, ويتوقع العلمـاء أن يصـل إجمالي سكان العالم إلى 8 مـليون نسبة في عام 2025م.

وقد توصل المؤتمر الدولي للسكان والتنمية والذي عقد في القاهرة عام 1994 إلى حقيقة أساسية هي: أن جملة التحديات التي تواجه المجتمعات النامية عديدة وأن الفقر, والبطالة, والأمية، وتدني مستويات المرأة، تُسهم في: ارتفاع معدل الخصوبة، وزيادة النمو السكاني، وارتفاع معدلات الوفيات، وانخفاض معدل الإنتاجية الاقتصادية )الشامي 2004(. ترتب على ذلك سيادة الاقتناع لدى الأكاديميين والسياسيين بضرورة دمج البعد السكاني وربطه بالتنمية المستدامة، و تطوير الخطط التنموية في ضوء الخصائص العامة للحالة السكانية في مجتمع معين.

في السودان تم إجازة السياسة القومية للسكان عام 2002 وبدأ العمل بها عام 2004م، وشملت أبعاداً عديدة مثل: النمو السكاني، والخصائص الديمغرفية, والاجتماعية، والاقتصادية، والهجرة، والصحة الإنجابية، والأمن الغذائي، والحكم الرشيد، والعمالة، والتنمية العمرانية، والسلام، والإعلام. وقد جاءت السياسة السكانية في السودان نتيجة تحليل المؤشرات الديمغرافية الراهنة لوضع الخطط المستقبلية التي يمكن تحقيقها بنهاية الإستراتيجية ربع القرنية في عام 2031 )المجلس القومي للسكان 2201(. كذلك تم إجازة قانون المجلس القومي للسكان في 2008 برئاسة رئيس الجمهورية، ويهدف المجلس إلى ضمان تحقيق السياسة القومية وما يرتبط بها من غايات وأهداف، من خلال: السياسات، والبرامج، وخطط العمل ذات الأهداف الكمية والنوعية. ومن اختصاصات المجلس القومي للسكان تحديث وتطوير السياسة القومية للسكان وفقا لإستراتيجية السكان, وتشجيع ودعم ونشر البحث العلمي في القضايا السكانية, والمراجعة الدورية للنشرات ذات الصلة بالقضايا السكانية.

فالتحديات التي تفرضها المشكلة السكانية تستوجب انسجاماً وتوافقا بين السياسات السكانية، والاقتصادية والاجتماعية. فالتنمية، والتحضر، والهجرة, والنمو السكاني, والفقر, والتركيب العمري و النوعي للسكان، كلها عمليات مترابطة في سلسلة واحدة يصعب التمييز بينها، ومن ثم وجب التفاعل معها من منظور شامل وإجراء إحصائيات دورية لها. وإن التعدادات السكانية من أهم مصادر البيانات الخاصة بالسكان في السودان من حيث العدد والخصائص.

هذا وقد شهد تاريخ السودان خمس عمليات تعداد سكاني، وكانت من المفترض أن تتم كل 10 سنوات حسب توصية صندوق الأمم المتحدة للسكان، بغرض طرح بيانات سكانية مواكبة. أول تعداد سكاني أجري في السودان كان في عام 56/1955م فبلغ فيه عدد السكان حوالي 10,262,536 نسمة. التعداد السكاني الثاني كان عام 1973م وبلغ عدد السكان 14,113,590 نسمة. أما التعداد السكاني الثالث فكان في عام 1983 وبلغ عدد السكان فيه 20,594,197 نسمة. وتم إجراء التعداد السكاني الرابع في عام 1993 وبلغ عدد السكان 25,940,683 نسمة. كان من المقرر أن يقوم تعداد السكان الخامس في عام 2002، ولكن نسبة إلى الظروف التي كان يمر بها السودان في  تلك الفترة تم تأجيل التعداد إلى أن يتم توقيع اتفاقية السلام الشامل ـ والذي تم في  العام 2005 ـ وكان من مقررات اتفاقية السلام الشامل إجراء تعداد سكاني شامل لكل السودان في  تلك الفترة. وتم إجراء التعداد الخامس في  أبريل عام 2008 الذي ظهر فيه عدد سكان السودان 39,154,490 نسمة )انظر الجدول رقم 1( الجهاز المركزي للإحصاء ) 1.2009(, والجهاز المركزي للإحصاء ) 2.2009(.

 أما بالنسبة لسكان الولايات الشمالية للسودان والتي أصبحت جمهورية السودان بعد انفصال السودان في 9 يوليو 2011م فقد بلغ تعدادهم في التعداد السكاني لعام 56/1955م ) 7,479,400 نسمة(, وفي تعداد 1973 بلغ عددهم ) 10,904,389 نسمة(, ووصل العدد في تعدداد 1983)15,321,474 نسمة(, وفي تعداد 1993 كان عدد السكان )19,467,110 نسمة(, ووصل العدد في تعداد 2008م حوالي )30,894,000) نسمة )انظر الجدول رقم 1 (, هذا وقد بلغ عدد سكان السودان في عام 2015 حوالي 38,435,252 نسمة حسب الإسقاطات السكانية للجهاز المركزي للإحصاء في تعداد 2008م. هذا ومن المفترض إجراء التعداد السكاني السادس في السودان عام 2018.

بلغ معدل النمو السنوي لسكان جمهورية السودان ) السودان بعد الانفصال( بين تعدادي 56/1955 و 1973 نسبة ) 1.9%( ,ارتفعت النسبة إلى ) 3.4 %( في تعداد 1973 و1983, وبلغ بين تعدادي 1983 و1993 نسبة ) 2.6 %( (Department of Statistics1995), وانخفضت النسبة إلى )2.4 %( في تعداد 2008 حسب بيانات تعداد السكان لعام 2008م )جدول رقم 1(


             (جدول رقم 1 )  حجم السكان ومعدل النمو السنوي في السودان خلال الفترة من عام 1955 إلى 2008

                  المصدر: الجهاز المركزي للإحصاء 1.2009, و2008, Department of Statistics1995

الخصائص والتركيبة السكانية في السودان:

وتعني دراسة الخصائص الكمية للسكان التي يمكن تعرُّفها من بيانات التعداد، وتتمثل هذه الخصائص في حجم ونمو السكان, والتوزيع السكاني, والتركيب العمري والنوعي، والهرم السكاني، والإحصاءات الحيوية, والتركيبة التعليمية, وقوى العمل، والقوى البشرية، ومعدلات الفقر, والتركيبة اللغوية والإثنية والدينية.

الحجم والنمو السكاني:

بلغ عدد السكان في جمهورية السودان في تعداد 2008 حوالي 30,894,000 نسمة، ووصل العدد في عام 2015 حوالي 38,435,252 نسمة، وسوف يصل العدد في عام 2016 إلى حوالي 39,598,700 نسمة حسب الإسقاطات السكانية للجهاز المركزي للإحصاء )جدول رقم 2(. وبلغ معدل النمو السنوي لسكان جمهورية السودان نسبة )2.4 %( بين تعدادي 1993/2008, حسب بيانات تعداد السكان لعام 2008م. ويعد معدل النمو السنوي الحالي للسودان من المعدلات العالية في العالم، إذ إن متوسط معدل النمو العالمي يقدر بـ ) 1.4%( (الأمم المتحدة 2013).

التوزيع السكاني:

التوزيع الجغرافي للسكان حسب ولايات السودان والبالغ عددهم حوالي 30,894,000 نسمة قد احتلت ولاية الخرطوم المركز الأول، إذ بلغ عدد سكانها 5,274,321 نسمة بنسبة )17.1%( من جملة سكان السودان. وجاءت ولاية جنوب دارفور في المركز الثاني بعدد سكان 4,039,594 نسمة بنسبة )13.3%( من جملة سكان السودان, ثم ولاية الجزيرة في المركز الثالث بعدد سكان 3,280,321 نسمة بنسبة )11.6%( من جملة سكان السودان، واحتلت شمال كردفان المركز الرابع بعدد سكان قدره 2,920,992 نسمة بنسبة ) 9.5 %( من جملة سكان السودان ) جدول رقم 2( و)شكل بياني رقم 1(.


           جدول رقم( 2 )  التوزيع النوعي والنسبي للسكان بالولايات في السودان حسب تعداد 2008
 
            المصدر: الجهاز المركزي للإحصاء, تعداد 2008, الجهاز المركزي للإحصاء 2013,
                                 Population
Census
Council (2009)

                شكل بياني رقم 1 ) ( توزيع سكان السودان بالولايات حسب تعداد 2008
 
      المصدر: الجهاز المركزي للإحصاء من بيانات تعداد 2008, Population
Census
Council (2009)
 

توزيع سكان السودان حسب نمط المعيشة:

حسب تعداد السكان لعام 2008 فقد بلغت نسبة سكان الحضر )33.2%( من المجموع الكلي للسكان, بينما بلغت نسبة سكان الريف )57.9%(, وبلغت نسبة السكان البدو الرحل (8.9%) جدول 3 وشكل بياني 2.


                 جدول رقم (3 ) التوزيع النسبي للسكان في السودان حسب نمط المعيشة في تعداد 2008

                    المصدر: الجهاز المركزي للإحصاء بيانات تعداد السكان 2008




       شكل بياني( 2 )  التوزيع النسبي للسكان في السودان طبقاً لنمط المعيشة في عام 2008
 
             المصدر: الجهاز المركزي للإحصاء من بيانات تعداد السكان 2008

الإسقاطات السكانية و التقديرات المستقبلية:

يعد حساب معدل النمو السكاني لمنطقة ما أمراً ضرورياً في علم السكان، وتكمن هذه الأهمية في أن الدقة في حساب معدل النمو السكاني تسهم مباشرة في دقة التقديرات السكانية. وتسهم دراسة معدل النمو السكاني في تحديد عدد السنوات التي تستغرقها منطقة ما في الوصول إلى حجم معلوم من السكان إذا ما استمرت هذه المعدلات على ما هو عليه. وبما أن معدل النمو السنوي لسكان جمهورية السودان حسب التعداد السكاني الخامس 2008 قد بلغت نسبة )2.4%(, ووفق هذا المعدل فإنه من المتوقع أن يتضاعف عدد سكان السودان كل تسعة وعشرين سنه. وعليه وحسب إسقاطات السكان فإنه من المتوقع أن يحدث نمو لسكان السودان في  عام 2018 ليبلغ حوالي 41,984,512 مليون نسمة )شكل بياني رقم 3 وجدول ص 20 ), وسوف يصل عدد سكان السودان إلى حوالي 60.8 مليون نسمة في عام 2037 إذا ما استمر معدل النمو السنوي الحالي دون تغير.

                     شكل بياني (3 ) الإسقاطات السكانية في السودان حتى 2018
 
                 المصدر: الجهاز المركزي للإحصاء بيانات إسقاطات السكان 2008

متوسط الكثافة السكانية:

الكثافة السكانية هي مقياس يستخدم لقياس معدل السكان في منطقة ما، ويعبر عنها بعدد الأشخاص الذين يعيشون في كل كيلومتر مربع واحد من الأرض. ووفقاً لتعداد السكان بالسودان لعام 2008 فإن الكثافة السكانية العامة في  السودان تقدر بحوالي )16.4 نسمة لكل كيلو متر مربع(. تتباين الكثافة السكانية بين ولايات السودان المختلفة (جدول رقم 4). تعد ولاية الخرطوم وولاية الجزيرة من أكثر الولايات اكتظاظاً بالسكان بمتوسط كثافة سكانية قدرها 238 و 153 شخصاً لكل كيلومتر مربع واحدٍ على التوالي) وذلك لتوافر الخدمات الأساسية من: تعليم، وصحة، وأمن، وطرق، وفرص عمل أكثر من غيرها من الولايات الأخرى، فضلاً عن الكوارث الطبعية والنزاعات المسلحة التي أدت إلى نزوح الملايين من مناطق الحرب والنزاعات والمناطق الصحراوية في الشمال والشرق (مناطق طاردة للسكان) إلى العاصمة والولايات الوسطى من السودان (مناطق جاذبة للسكان). سجلت ولايات: الشمالية, والبحر الأحمر، أقل كثافة بمتوسط كثافة سكانية 2, 6.4 نسمة في الكيلومتر المربع على التوالي لوجود مناطق صحرواية شاسعة بها )جدول رقم 4(.
 جدول رقم ( 4 ) حجم الكثافة السكانية حسب الولايات حسب التعداد السكاني الخامس 2008



         المصدر: الجهاز المركزي للإحصاء بيانات تعداد السكان 2008, المجلس القومي للسكان 2012

تركيب السكان في السودان
التركيب النوعي للسكان:
 يقصد بالتركيب النوعي توزيع السكان حسب النوع أو الجنس ـ الذكور والإناث ـ أو ما يعرف بنسبة النوع. ويحدد التركيب العمري الفئة المنتجة في المجتمع التي يقع على عاتقها عبء إعالة باقي أفراده. يعد التركيب النوعي والعمري من أهم الخصائص والمؤشرات الديمغرافية في الدراسات السكانية.
ووفقاً للتعداد السكاني الخامس لعام 2008 فقد بلغ عدد سكان السودان )30,894,000 نسمة(, منهم (15,786,677) من ذكور و(15,107,323) من إناث, بنسبة ذكور )51.1%( و نسبة إناث )49.9%(, أي أن الذكور يفوقون الإناث بفارق أقل من (1%) وهذا يعني أن تركيب النوعي للسكان في السودان متوازن نسبياً شكل بياني رقم (4)

شكل بياني رقم (4) نسبة التركيب النوعي للسكان في السودان حسب تعداد 2008
 
 المصدر: الجهاز المركزي للإحصاء من بيانات تعداد السكان 2008

معدل الجنس:

 ويعني عدد الذكور مقابل كل 100 أنثى من السكان، وذلك بقسمة عدد الذكور على عدد الإناث وضرب الناتج في 100. بلغ معدل الجنس في السودان حسب التعداد السكاني لعام 2008 )104.5( من الرجال، مقابل كل 100) ) من الإنات.

 التركيب العمري للسكان:

ويقصد به تقسيم السكان حسب فئات السن المختلفة. وأشارت بيانات التعداد السكاني الخامس للعام 2008 في السودان بأن الفئات العمرية لصغار السن ـ وهم فئة الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 15 سنة ـ تمثل نسبة )42.1%( من جملة السكان. أما نسبة الفئات العمرية للشباب ـ والتي تتراوح اعمارهم ما بين )15-64 سنه( ـ فتمثل )54.3%( من جملة السكان. بينما بلغت نسبة الفئات العمرية لكبار السن ـ من 65 سنة فأكثر وهم فئة الشيوخ ـ نسبة )3.6%( من جملة السكان في السودان ) جدول رقم 5 ). لذا فان السودان يصنف من ضمن الدول الفتية سكانياً لارتفاع نسبة فئة الشباب من جملة السكان، كما هو حال العديد من الدول النامية.



جدول رقم ( 5 ) تركيب الفئات العمرية لسكان السودان في تعداد 2008

 المصدر: الجهاز المركزي للإحصاء بيانات تعداد السكان 2008

في السودان ـ وحسب بيانات التعداد السكاني الخامس 2008 ـ تمثل نسبة السكان الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات)14.7%( من جملة السكان, أما نسبة السكان الذين تتراوح أعمارهم ما بين) 5-9 سنوات( فبلغت )14.6%( ونسبة السكان الذين تتراوح أعمارهم مابين ) 10-14 سنة( بلغت )12.9%(, هذه النسب تقل في الفئات العمرية الكبيرة, فمثلاً السكان الذين تتراوح أعمارهم ما بين) 65-69 سنة( مثلت نسبتهم فقط )1%( من المجموع الكلي لسكان السودان )جدول رقم 6(.

                           جدول رقم )6 ( السكان حسب الفئات العمرية والنوع في تعداد 2008



                      المصدر: الجهاز المركزي للإحصاء بيانات تعداد السكان 2008

الهرم السكاني:

الهرم السكاني يعني التوزيع النسبي للسكان حسب العمر والنوع، ويسمى بهذا الاسم لأنه في شكله الكلاسيكي يظهر على شكل هرم، وتمثل الفئات العمرية من صغار السن ـ أي السكان الذين تتم إعالتهم ـ قاعدة الهرم. وكل ما اتسعت قاعدة الهرم السكاني ارتفع معدل الإعالة، وهذا بالطبع مرتبط بمعدل المواليد والوفيات، فكلما ارتفعا أخذ الهرم شكله الكلاسيكي.
ووفقاً لبيانات التعداد السكاني 2008 قد أخد شكل الهرم فمثلت الفئات العمرية من صغار السن قاعدة الهرم، بينما مثل قمة الهرم السكان في الفئات العمرية من كبار السن 65 سنة فأكثر، ما يجعل المجتمع السوداني مجتمعاً فتياً,شكل بياني رقم 5.



         شكل بياني رقم(5) الهرم السكاني للسودان حسب الفئات العمرية والنوع في تعداد 2008
 
                    المصدر: الجهاز المركزي للإحصاء من بيانات تعداد السكان 2008
 

معدل الإعالة:

نسبة الإعالة العمرية هي نسبة الأشخاص المعالين )الذين تقل أعمارهم عن 15 سنة أو أكبر من 64( إلى السكان في سن العمل في الفئة العمرية ) 15 - 64 سنةً(. ويتم عرض البيانات نسبة المعالين إلى كل مائة شخص من السكان في سن العمل. في السودان وحسب بيانات الإحصاء السكاني للعام 2008 بلغ معدل المعالين من السكان 84% بما يعني أنه من بين كل 100 شخص في المدى العمري 15 64 سنة هناك 84% من الأطفال أو كبار السن الذين يحتاجون للرعاية. أما مسح قوة العمل بوزارة تنمية الموارد البشرية والعمل لعام 2011 فأشارت بأن معدل الإعالة في السودان 80.3% ـ وبما أن فئة الأطفال والشيوخ غير منتجتين فقد جعلتا نسبة الإعالة من النسب العالية، وهذا يتطلب من الدولة وضع ذلك بعين الاعتبار من توفير للتعليم والغذاء والرعاية الصحية.

التركيبة الأسرية:

أشارت بيانات التعداد 2008 إلى أن عدد الأسر في السودان 5.4 مليون أسرة. وبلغت نسبة أرباب الأسر من الرجال ) 71.4%( و نسبة أرباب الأسر من النساء )28.6%(. وبلغت نسبة الأسرة الصغيرة المكونة من )1-4 أشخاص( 39% من مجموع الأسر، بينما بلغت نسبة الأسرة المتوسطة المكونة من )5-8 أشخاص( 50% من مجموع الأسر. أما الأسر الكبيرة التي تضم أكثر من 9 أشخاص قد بلغت 11% من إجمالي الأسر.

 متوسط حجم الأسرة:

يعتد متوسط حجم الأسرة في السودان مرتفعاً مقارنة بالعديد من الدول، وخاصة الدول الصناعية والغربية. أظهرت بيانات التعداد السكاني في السودان لعام 2008 أن متوسط عدد أفراد الأسرة إلى 5.6 أشخاص. وأشارت نتائج تقديرات المسح القومي للبيانات الأساسية للأسر 2009 إلى أن متوسط حجم الأسرة في السودان 6.1 أشخاص )الجهاز المركزي للإحصاء 2.2009(.

 متوسط عمر الزواج الأول:

حسب بيانات تعداد 2008, فإن متوسط عمر الفرد عند الزواج الأول في السودان 25.7 سنة, بالنسبة للذكور 28.4 سنة وللإناث 23.2 سنة. المتوسطات العمرية عند الزواج الأول تختلف حسب نمط المعيشة. حيث ترتفع في مجتمع البدو الرحل، وتقل في المجتمعات الحضرية جدول رقم .7


                        جدول رقم ( 7 ) متوسط عمر الزواح الأول في السودان في تعداد 2008

                            المصدر: الجهاز المركزي للإحصاء بيانات تعداد السكان 2008

التركيب الإثني:

يتميز السودان بالتنوع الإثني وبتعدد الأعراق والقبائل وأصبح يعرف بإفريقيا المصغرة لما فيه من تنوع عرقي ولغوي وديني. تنتشر القبائل العربية في معظم أجزاء السودان حيث نجدهم في شرق السودان متمثلين في قبائل الرشايدة والزبيدية, وفي شمال السودان تنتشر قبائل الجعلين والشايقية، وفي وسط السودان نجد قبائل الجموعية والكواهلة والبطاحين، وفي غرب السودان تنتشر قبائل المسيرية، والرزيقات، والهبانية، والمعاليا, والكبابيش، وغيرهم من القبائل العربية وفي النيل الأزرق قبائل كنانة ورفاعة الهوي العربية. وعلى النيل الأبيض تنتشر قبائل الحسانية والسليم والأحامدة والحسانية والشنابلة والصبحة )علي 2002(.
 في شرق السودان توجد قبائل البجة والتي تتكون من: الهدندوة, والبشاريين, والأمرأر، والبني عامر، وقبائل الحلنقة. في الشمال توجد القبائل النوبية والتي تتكون من: المحس, والسكوت, وحلفاويين, والدناقلة. في منطقة أببيي توجد قبائل دينكا نقوك, في منطقة جنوب النيل الأزرق تنتشر قبائل الأنقسنا, والفونج, والوطاويط وقبائل الكدالو(Ali 2010). في منطقة جبال النوبة بجنوب كردفان تنتشر قبائل النوبا بفروعها المختلفة مثل: الكواليب, وكيجا, والنيمنغ, وهيبان, والدلنج. وفي دارفور تنتشر قبائل: الفور, والمساليت, والزغاوة, والفلاتة, والهوسا, والداجو. وهناك مجموعات وجاليات صغيرة استوطنت السودان من: السوريين, والأقباط المصريين, واليونانيين, والتشاديين، وبعض قبائل دول غرب إفريقيا والأحباش والإرتريين وبعض قبائل جنوب السودان.

التركيب اللغوي:

اللغة العربية هي اللغة الرئيسة لسكان السودان وتمثل المحور الأساسي للتفاهم والتواصل بين القبائل المختلفة, كما تستخدم اللغة الإنجليزية بشكل واسع في الأواسط الاقتصادية وفي الجامعات ومركز البحث العملي. يوجد في السودان الكثير من اللهجات المحلية التي تصل إلى أكثر من 115 لهجة, منها لهجات البجة في شرق السودان وتشمل لهجات قبائل (البني عامر, الهدندوة, الحلنقة, البشاريين والأمرأر). واللغات النوبية في شمال السودان وتشمل (الدنقلاوية والحلفاوية والمحسية). ولهجات غرب السودان مثل لهجة الفور, المساليت, الزغاوة, الداجو والفلاتة، والهاوسا كما توجد لهجات الأنقسنا والفونج في جنوب النيل الأزرق لهجة النوبة في جنوب كردفان ولهجة دينكا نقوك في منطقة أبيي.

التركيب الديني:

يعد الدين الإسلامي دين الأغلبية السكانية في السودان إذ يدين به أكثر من 96.7% من سكان السودان وأغلبهم يتبع مذاهب السنة، وبشكل خاص المذهب المالكي. كما يشتهر السودان بوجود العديد من الطرق الصوفية مثل: القادرية والسمانية، والبرهانية، والتيجانية، والطريقة الختمية، و الأنصار. أما الدين المسيحي فيدين به نسبة 3% من السكان، وتمثلهم أقليات صغيرة من أتباع: الكنيسة الأرثوذكسية، القبطية، والإثيوبية، والأرمنية، وبعض الكاثوليك، والبروتستانت، وأتباع الكنيسة الإنجيلية، ويتمركز المسيحيون في مدن مثل: الخرطوم, والقضارف, وعطبرة, وكوستي، والأبيض. بالإضافة إلى الدينات التقليدية والتي تدين بها نسبة ضئيلة جداً من السكان حوالي 0.3% ويتمركزون في مناطق: النيل الأزرق، وجنوب كردفان.

التركيبة التعليمية:

حسب بيانات التعداد السكاني الخامس عام 2008, بلغ معدل الذين يقرؤون ويكتبون من سكان السودان من أعمار )6 سنوات فأكثر( نسبة 51.6% لكلا الجنسين, بالنسبة للذكور 57.7% والإناث 45.4%. أما نسبة الذين يقرؤون ويكتبون من سكان السودان من عمر15 سنة فأكثر فهي 50.2%. كذلك بلغت نسبة الذين يقرؤون ويكتبون من سكان السودان من عمر ) 15-24 سنة(67 % للجنسين , بالنسبة للذكور 63% أما الإناث 4%. تختلف النسب بين ولايات السودان المختلفة, حيث سجلت ولايتي الخرطوم والشمالية أعلى المعدلات 89% بينما سجلت ولاية غرب دارفور أقل نسبة 44% )جدول رقم 11 ).


جدول رقم )11 ) معدل الإلمام بالقراءة والكتابة في العمر )15-24 سنه( في السودان حسب التعداد 2008

 المصدر: الجهاز المركزي للإحصاء بيانات تعداد السكان 2008

الإحصاءات الحيوية للسكان:

 معدل المواليد الخام:

أشارت بيانات تعداد السكان الخامس للعام 2008 إلى أن معدل المواليد الخام في السودان 29.6 لكل 1000 من السكان, وقد تباينت هذه المعدلات بين ولايات السودان المختلفة, حيث سجلت ولاية النيل الأزرق أعلى معدل قدره 40 لكل 1000 من السكان, بينما سجلت ولاية البحر الأحمر أدنى معدل وقدره 17.7 لكل ألف من السكان )جدول رقم 8 ).

معدل الوفيات الخام:

في السودان متوسط معدل الوفيات الخام في تعداد 2008 قد بلغ 16.7 لكل 1000 من السكان, هذا المعدل يختلف اختلافاً طفيفاً بين ولايات السودان, حيث سجلت ولاية النيل الأزرق أعلى معدل وفيات خام بمعدل 20 وأدنى معدل سجل في كل من ولايتي الشمالية وشمال دارفور بمعدل 15.7 لكل ولاية )جدول رقم 8 ).

معدل وفيات الامهات:

بلغ معدل وفيات الأمهات حوالي 417 لكل 100,000 امرأة في السودان حسب بيانات تعداد 2008م ويعد هذا المعدل مرتفعاً إذا ما قورن بمعدلات بعض الدول الأوروبية، فمثلا في إيرلندا فإن معدل وفيات الأمهات 1 لكل 100,0000, وفي السويد 3 لكل 100,000 امرأة منظمة الصحة العالمية 2009(. أما إذا قورن هذا المعدل ببعض الدول الإفريقية فنجدها منخفضة, فمثلا في سيراليون بلغ المعدل 2110 لكل 100,000 امرأة, وسجلت النيجر1,800 لكل 100,000 امرأة وتشاد 1500 لكل 100,000 امرأة ) منظمة الصحة العالمية 2009.

في السودان وحسب بيانات تعداد 2008, فإن معدلات وفيات الأمهات تباينت بين الولايات المختلفة, فقد سجلت ولاية شمال دارفور أعلى معدل وفيات أمهات بمعدل 618 لكل 100,000 امرأة, بينما سجلت ولاية الخرطوم أدني معدل بلغ 389 لكل 100,000 امرأة )جدول رقم 8 ).

 معدل وفيات الأطفال دون سن الخامسة:

بلغ معدل وفيات الأطفال دون سن الخامسة من العمر في تعداد 2008ـ 122طفلاً, وهذا المعدل يتباين بين ولايات السودان المختلفة, حيث سجلت ولاية سنار أعلى معدل وفيات أطفال دون سن الخامسة بمعدل 205 أطفال، بينما سجلت ولاية شمال دارفور أدناها بمعدل 80 طفلاً ) جدول رقم 8.


                     جدول رقم ( 8 ) معدلات وفيات الأمهات, الأطفال الرضع, الأطفال دون سن الخامسة، والمواليد والوفيات


                                                                       الخام

                                    المصدر: الجهاز المركزي للإحصاء بيانات تعداد السكان 2008

خامساً: معدل وفيات الرضع:
من بيانات تعداد 2008 بلغ معدل وفيات الرضع حسب الجنس لكل 1000 مولود حوالي 79, بينما بلغ للذكور 86 وللإناث 72. في المناطق الحضرية بلغ معدل الذكور92 ومعدل الإناث 74 لكل 1000 مولود, أما في المناطق الريفية فإن معدل الذكور 96 ومعدل الإناث 75 لكل 1000 مولود ) جدول رقم 8 وجدول رقم 9(. من الجدول يلاحظ أن معدل وفيات الرضع في المناطق الريفية أعلى من المناطق الحضرية، ويعود ذلك لتوافر الرعاية الصحية للطفولة والأمومة، والتثقيف الصحي في المناطق الحضرية.
جدول رقم ) 9 ) معدل وفيات الرضع لكل 1000 مولود حي حسب الجنس وفقاً لتعداد 2008

 المصدر: الجهاز المركزي للإحصاء بيانات تعداد السكان 2008
 سادساً: معدل الخصوبة الكلي:
هو متوسط عدد الأطفال الذين تنجبهم المرأة في حياتها. ويتم حسابه بقسمة عدد المواليد خلال سنة معينة على عدد النساء في العمر بين )15- 44 عاماً(. أشارت بيانات التعداد السكاني لعام 2008 إلى أن متوسط حجم الخصوبة 5.5 أطفال. سجلت ولاية النيل الأزرق أعلى المعدلات بمعدل 5.6 طفل, بينما سجلت ولاية البحر الأحمر أقل معدل خصوبة بمعدل 2.4 طفل لكل امرأة. ظلت الخصوبة في حالة انخفاض خلال العقود الأخيرة في السودان، وربما يرجع ذلك إلى تعليم المرأة وخروجها للعمل وزيادة معدلات التحضر.
سابعاً: متوسط العمر المتوقع عند الميلاد:
أشارت بيانات تعداد السكان 2008 إلى أن متوسط العمر المتوقع للفرد عند الميلاد وحتى الممات في السودان هو 59.8 سنة. بالنسبة للذكور فإن متوسط عمر الفرد المتوقع هو 58.1 سنة والإناث 61.4 سنة. وكذلك هناك اختلاف في متوسط عمر الفرد المتوقع بين سكان حسب نمط المعيشة ) جدول رقم 10(. من الجدول يتضح أن متوسط عمر الفرد المتوقع عند الميلاد في المجتمعات الريفية أكبر من متوسط عمر الفرد المتوقع في المجتمعات الحضرية بفارق عامين.
جدول رقم ) 10 ( متوسط عمر الفرد المتوقع عند الميلاد حسب نمط المعيشة للسكان في تعداد 2008

 المصدر: الجهاز المركزي للإحصاء بيانات تعداد السكان 2008

كذلك أظهرت بيانات الجهاز المركزي للإحصاء(Central Bureau of Statistics 2015) تباين في متوسط عمر الفرد عند الميلاد بين ولايات السودان ) خريطة رقم 2(,
خريطة رقم ) 2 ) متوسط أمد الحياة عند الميلاد بولايات للسكان وفقاً لتعداد 2008
 
 Central Bureau of Statistics 2015  
توضح الخريطة أعلاه متوسط عمر الفرد المتوقع في ولايات السودان حسب تعداد 2008, وأوضحت الخريطة أن ولاية النيل الأزرق قد سجلت أدني المتوسطات العمرية المتوقعة للفرد في السودان بواقع 48.8 سنة للذكور و51.3 سنة للإناث، وكذلك سجلت ولاية جنوب كردفان متوسطات عمرية بلفت 54.6 سنة للذكور و58.7 للإناث. سجلت الولاية الشمالية وولاية شمال دارفور أعلى متوسطات عمرية المتوقعة عند الميلاد في السودان بمتوسط 60.6 سنة للذكور و65.4 سنة للإناث و61.2 سنة للذكور و64.8 سنة للإناث على التوالي. أما ولاية الخرطوم فقد سجلت المتوسطات العمرية المتوقعة للفرد عند الميلاد بمتوسط 58.8 سنة للذكور و62.9 سنة للإناث.
القوى البشرية وقوى العمل:
قدر حجم قوي العمل في السودان حسب مسح قوة العمل في وزارة تنمية الموارد البشرية والعمل عام 2011 بحوالي 9.3 مليون, وقدر إجمالي القوى العاملة في العمل بحوالي 7.5 مليون وأن إجمالي القوى العاملة العاطلين عن العمل 1.8 مليون وأن إجمالي المتبطلين الذين لم يسبق لهم العمل 1.1 مليون, وبلغ معدل العمالة 81.2% ومعدل البطالة 18.8% )جدول رقم 12 ).
جدول رقم )12 ) القوى العاملة معدلات العمالة والبطالة في السودان حسب مسح قوة العمل 2011

 المصدر: وزارة تنمية الموارد البشرية 2011
معدل الفقر:
يضرب الفقر معظم أجزاء السودان, ويتركز الجانب الأكبر منه في المناطق الريفية ويقاسي معظمهم من أجل الحصول على لقمة العيش لأنفسهم أو لأسرهم ويحتل السودان المرتبة الـ61 في مؤشر التنمية البشرية لبرنامج الأم المتحدة الإنمائي بين الدول الـ 77 الأقل نمواً في العالم (IFAD 2007).
يقدر الإحصاء الرسمي للسودان أن معدل الفقر حسب نمط المعيشة حوالي 46,5%, وفي المناطق الريفية بلغت 57,6% وفي المناطق الحضرية 26,6%. وبلغت فجوة الفقر حوالي 16,2% بينما بلغت شدة الفقر 7,8% )جدول رقم 13(, وتختلف معدلات الفقر بين أقاليم السودان المختلفة, حيث ترتفع المعدلات في كل إقليم دارفور )62.7%( وكردفان )58.7%( وتقل معدلات الفقر في الخرطوم وتبلغ 26% ) الجهاز المركزي للإحصاء 2.2009(. أشارت دراسة حمزة )2014 ) إلى أن نسبة الفقر في السودان بلغت )43.5%( وأشارت نفس الدراسة أن عدد الأسر الفقيرة في السودان حوالي 2.3 مليون أسرة.
جدول رقم )13 ) معدل الفقر في السودان حسب نمط المعيشة
المنطقة    نسبة الفقر المدقع    نسبة فجوة الفقر    معدل الفقر


الهجرة في السودان
اتجاهات الهجرة:
تمثل الهجرة أحد المكونات الثلاث المؤثرة في الخصائص السكانية ـ إلى جانب معدل المواليد والوفيات ـ وقد تحدث في حياة الانسان مرة واحدة أو أكثر. كذلك تتأثر الهجرة بسرعة المتغيرات الاقتصادية، وتلعب الهجرة دوراً مهماً في العلاقات الدولية، وتسهم في ميزان المدفوعات بتحويلات المهاجرين من العملات الصعبة. هناك نوعان من أنواع الهجرة في السودان: هجرة داخلية، وأخرى خارجية.
أولاً: الهجرة الداخلية:
هي هجرة السكان من منطقة إلى منطقة أو من ولاية إلى أخرى داخل السودان ومعظمها بين الأرياف والمدن. وحسب تعداد 2008 قد بلغ عدد السكان المهاجرين داخلياً 3,665,007 أشخاص بنسبة 9.12% من مجموع سكان السودان. وظلت أعداد الهجرة الداخلية في السودان في حالة نمو مطرد خلال الفترة في 1973 إلى 2008م, فارتفع العدد من حوالي 700 ألف شخص في عام 1973 إلى حوالي 1.3 مليون في عام 1983, ثم إلى 3.4 مليون في عام 1993 وفي عام 2008 وصل العدد إلى 3.7 مليون شخص .(UNFPA-Sudan 2011) ولاية الخرطوم هي الوجهة الرئيسة للهجرة الداخلية في السودان، حيث استقبلت حوالي 1,952,600 شخص، معظمهم هاجروا من ولاية شمال كردفان بعدد 310,980 مهاجراً, وولاية الجزيرة 290,881 مهاجراً, ثم ولاية جنوب كردفان بعدد 219,488 ثم الولاية الشمالية بعدد 211,848 مهاجراً )المصدر السابق(. في العقود الأخيرة أخذت الهجرة الداخلية طابع الهجرة من الحضر إلى الحضر بدلاً عن الطابع التقليدي المتمثل في الهجرة من الريف إلى الحضر, هذا وقد أدت الهجرة إلى المناطق الحضرية زيادة الضغط على المرافق الخدمية: التعليم، والصحة، والنقل والمواصلات، والأمن، وكذلك نمو ظاهرة السكن العشوائي على أطراف المناطق الحضرية، كما هو الحال حول مدن ولاية الخرطوم, وكذلك نمو الأعمال والأسواق الهامشية.
ثانياً: الهجرة الوافدة واللجوء:
السودان بلد مترامي الأطراف ويعاني من اتساع حدوده البالغ طولها )6751 كلم( مع سبع دول. أدى اتساع الحدود إلى صعوبة ضبطها، وبالتالي تسلل أعداد كبيرة من البلاد المجاورة إلى السودان بسبب عدم الاستقرار السياسي وبسبب الظروف الطبعية من: جفاف، وتصحر، وحرب، ووافدين ولاجئين، ما شكل عبئاً وضغطاً على: الخدمات، والأمن، والصحة، والعمالة) المجلس القومي للسكان 2002(. معظم الوافدين إلى السودان من الدول الجوار كإرتريا, وإثيوبيا, وتشاد, وجنوب السودان, وإفريقيا الوسطى, وأغلبية هؤلاء الوافدين يصنفون لاجئين وتقدر أعدادهم بحوالي 685 ألف .(UNFPA-Sudan 2011) وهناك وافدون آخرون لأغراض تجارية من دول تركيا والصين والهند.
ثالثاً: الهجرة الخارجية:
هذا النوع من الهجرة يتم خارج حدود الدولة بحثاً عن حياة أفضل أو هرباً من وضع سيئ لا يتلائم مع الحياة الكريمة للإنسان. هجرة السودانيين والعمل بالخارج بدأت في سبعينيات القرن الماضي إلى دول الخليج مع اكتشاف النفط هناك, لكن حديثاُ ظهرت اتجاهات جديدة إلى: استراليا, وكندا, والولايات المتحدة وأوروبا. وقدر عدد المهاجرين من السودان ما بين 880 ألف إلى مليون و 388 ألف , نصف هذا العدد في المملكة العربية السعودية, والنصف الآخر ينتشرون في بقية الدول العربية والغربية .(UNFPA-Sudan 2011)
الخاتمة والتوصيات:
الدراسات السكانية ـ وخاصة دراسة المؤشرات والملامح الديمغرافية للسكان ـ هي دراسة واسعة وذات مؤشرات وملامح كثيرة ومتنوعة لذا اكتفت الورقة بهذا القدر من الخصائص الديمغرافية لسكان السودان, آملين أن نكون قد حققنا أهداف الدراسة بقدرما أمكن.
 على ضوء التحديات الماثلة أمامنا في القضايا السكانية في السودان مثل: النمو المتسارع للسكان, وارتفاع معدل الوفيات، والبطالة، والفقر البشري، والحروب، والنزاعات, من المهم الأخذ في الاعتبار المقترحات الآتية، استراتيجياتٍ للتعامل يمكن من خلالها تحقيق النتائج المرجوة والمرغوبة لحل القضايا السكانية بأسلوب علمي.
1. السعي على تنفيذ التعداد السكاني السادس في عام 2018 من أجل توفير بيانات سكانية حديثة تساعد في التخطيط والتنمية المستدامة.
2. بناء سياسات سكانية تربط بين قضايا السكان والتنمية والدمج بين الخصائص السكانية وخطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
3. إنشاء شبكة معلومات سكانية دقيقة ومتطورة للدولة، مبنية على دراسات الحاضر والمستقبل تساعد على وضع السياسات السكانية, مع التطوير النوعي لسياسات التعليم العالي والبحث العلمي والتطوير لتمكين الخريجين من فرص العمل الجديدة.
4. إقامة شراكة بين الدولة والمجتمع المدني في كافة مراحل بناء السياسات السكانية لضمان استمرارية البرامج ونجاحها ووضع التصورات المستقبلية من خلال حرية الإعلام في معالجة قضايا السكان ودمج قضايا حقوق الإنسان في كافة السياسات السكانية.
5. تمكين المرأة وتوظيف قدراتها ومشاركتها في الحياة العامة لتصبح عضواً فاعلاً في المجتمع لأن المرأة نصف المجتمع.
6. العمل على ترسيخ قيم التعايش الديني واللغوي والإثني بين المجموعات السكانية, مع وضع سياسات تحد من موجات الهجرة الداخلية والخارجية المتسارعة.
7. التكيف مع التحولات الدولية المعاصرة في مجالات الاقتصاد، والتكنولوجيا، وحقوق الإنسان، ووضع السياسات السكانية التي تستفيد من الفرص المتاحة في هذه التحولات وتقلل من المخاطر الكامنة فيها
. المصادر والمراجع العربية:
1. الأمم المتحدة )2013(, التقارير الدورية من الثاني عشر إلى السادس عشر للدول الأطراف المقرر تقديمها في عام 2008. لجنة القضاء على التمييز العنصري, النظر في التقارير المقدمة من الدول الأطراف بموجب المادة 9 من الاتفاقية. السودان, 18 مارس 2013
2. الجهاز المركزي للإحصاء تعدادت السكان 1955, 1973, 1983, 1993, 2008, الخرطوم, السودان
3. الجهاز المركزي للإحصاء (2009) الكتاب الإحصائي السنوي للعام 2009, الخرطوم السودان
4. الجهاز المركزي للإحصاء ) 1.2009( تعداد السكان والمساكن الخامس 2008, نتائج التعداد الأساسية, ولاية الخرطوم, ديسمبر 2009
5. الجهاز المركزي للإحصاء ) 2.2009( الفقر في ولاية الخرطوم, تقديرات من المسح القومي للبيانات الأساسية للأسر 2009. وزارة المالية والاقتصاد الوطني, البنك الإفريقي للتنمية الفاو والإحصاء النرويجي. الخرطوم,
6. الجهاز المركزي للإحصاء )2013( السودان في ارقام 2008- 2012م, ديسمبر 2013, الخرطوم,
7. الشامي, ميثاء سالم 4)200(, السياسات السكانية والتحول الديمغرافي في الوطن العربي مع إشارة خاصة إلى دول مجلس التعاون الخليجي. ورقة قدمت في المنتدى العربي للسكان, برعاية اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا )اسكوا(, وصندوق الأمم المتحدة للإسكان وجامعة الدول العربية . أكتوبر 2004.
8 المجلس القومي للسكان 2)200(, السياسة القومية للسكان, وزاراة الرعاية والتنمية الاجتماعية , الخرطوم
9. إبفاد 7)200( تمكين فقراء الريف في التغلب على الفقر في السودان, روما, إيطاليا, فبراير 2007
10. برنامج الأمم المتحدة الإنمائي )2015(, تقرير التنمية البشرية للعام 2015
11. حمزة, محمد سليمان )2014 ) دور المسئولية الاجتماعية في السياسة الاجتماعية, معهد علوم الزكاة, الخرطوم, السودان.
12. علي, إبراهيم مصطفى محمد 2)200(, مشكلة التدهور البيئي وآثارها الاقتصادية والاجتماعية بمحافظة كوستي , ولاية النيل الأبيض, رسالة ماجستير غير منشورة, جامعة الخرطوم, كلية الآداب, قسم الجغرافيا.
13. وزارة الخارجية السودانية )بدون تاريخ ( mofa.gov.sd
14. وزارة تنمية الموارد البشرية )2011( منهجية مسح قوة العمل والنتائج الأساسية. وزارة تنمية الموارد البشرية والعمل, الخرطوم, السودان, 2011
15. منظمة الصحة العالمية )2009( الإحصاءات الصحية العالمية. www.who.int/gho/publications/world_health_statistics/2009/ar
 
12. المصادر والمراجع الأجنبية:
1. Ali, Ibrahim Mustaf Mohammed (2010), Changes and their consequences in pastoral nomadic system: The Rufaa al Hoi and Fulani tribes, Blue Nile State, Sudan (1968 – 2008). Unpublished thesis, Khartoum University, Faculty of Arts, Geography Department, Sudan.
2. Central Bureau of Statistics (2015) SudanInfo1.0. Sudan Socioeconomic Database Ver. #1. http://www.devinfo.info/sudaninfo
3. Department of Statistics (1995) Fourth population census of Sudan. Report of the Seminar on Advance Census Results; 29 and 30 January 1995. Department of Statistics, Census Office; Khartoum, Sudan.
4. Population
Census
Council (2009) Fifth Sudan Population and Housing Census. Priority Results. 26 April 2009. Khartoum, Sudan
5. Sudan Central Bureau of Statistics 2015 www.cbs.gov.sd/en/files
6. UNFPA-Sudan (2011) An Update of Reproductive Health, Gender, Population and Development Situation in Sudan, 2011. By Samia Elnagar, Hassan Abdel Ati, Lamia Eltigani and Huda Mukhtar. UNFPA- Sudan, December 2011.
 
13. الملاحق:
ملحق رقم )1 ) حجم السكان في السودان في تعداد 2008 والإسقاطات السكانية خلال الفترة من عام 2009 إلى 2018

المصدر: Central Bureau of Statistics 2015




 

أضف تعليقاً

0 تعليقات